اراء

هل تتنظر غزة مجزرة أخرى بيوم الأرض كما العام السابق؟

بعد أن فرضت إسرائيل حصاراً همجياً على سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2 مليون شخص للسنة الثالثة عشر على التوالي، وشنت خلالها ثلاثة حروب إباديّة في أقل من 10 أعوام، بتواطؤ ما يسمى بالمجتمع الدولي وصمت الأنظمة العربية، قامت في مثل هذا الوقت من العام المنصرم بارتكاب مجزرة أخرى بحق المتظاهرين السلميين الذين تجمعوا احتفالاً بيوم الأرض وتأكيداً منهم على حقهم في العودة، وما زالوا مستمرّين في تظاهرهم السلميّ في مسيرات العودة الكبرى بلا انقطاع حتى هذا اليوم.

لقد قام جنود الاحتلال الإسرائيلي في الثلاثين من آذار من العام الماضي بقتل 17 غزياًوإصابة أكثر من 1400 آخرين باستخدام الذخيرة الحية التي تستخدم في الحروب. وقد أفصح الجيش الإسرائيلي أن المجزرة جرت كما هو مخطط لها، حسب تصريح المتحدث الرسمي بلسانه في تغريدةٍ له على موقع تويتر، والتي سرعان ما تم حذفها، قائلا: “إن كل شيء حدث كان يسير وفقا للخطة المعدّة مسبقاً بشكل دقيق ومحسوب، نحن نعلم أين كانت تحط كل رصاصة قمنا بإطلاقها.”

كنت في بداية الانتفاضة الثانية عام 2000م قد كتبت التالي:”لقد أصبحت غزة منطقة حرب، بل غدت أكبر معسكرَ اعتقالٍ على وجه الكرة الأرضيّة حيث تحوّلت إلى مقبرة جماعية عارمة بالضجيج. لقد أصبح الجسد الفلسطيني الهدف الأوحد لرصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي بات يرى أنه كلما كان الهدف أصغر سنًّا، كلما كان أفضل. وخير شاهدٍ على ذلك ما حصل للطفلة الفلسطينية سارة ذات العامين التي لم تسلم من رصاص الجنود الإسرائيليين الذين أردوها قتيلة برصاصة في الرأس في رفح. بعبارةٍ أخرى، أضحى الجسد الفلسطيني مسرحاً لممارسة الظلم والاضطهاد : “إن الإجهاز على الجسد سيخلّف فراغا يمكن احتلاله- تحقيقا لأسطورة أرضٌ بلا شعب، لشعبٍ بلا أرض.”لقد بات يراودنا مؤخرا إحساسٌ بما يسمى الديجافو، فأصبحنا نشعر أننا نعيش ما قد عشناه ونحن على يقينٍ تام بأنّ المزيد منا سيُقتل فيما تسميه (البي بي سي) “مواجهات” والذي يدل زيفًا على وجود طرفين متساويين في القوة.

إن الجيش الإسرائيلي ، أو كما يطلق عليه الصحفي الإسرائيلي جدعون ليفي “قوات المجازر الإسرائيلية” ، ما هو إلا مجموعة من العصابات التي نشأت على أيديولوجية تنزع إنسانية الأطفال وتبرّر قتل المدنيين الأبرياء.

حتماً ليس هذا هو الوقت المناسب لطرح مثل هذه الأسئلة الفلسفية المتكلفة، ولكن ما الذي يتوجّبُ على الفلسطينيّ ، رجلا كان أم امرأة، فعله في ظلِّ واقعٍ سياسيٍّ فجّ كهذا؟السؤال الذي يدور في ذهن كلِّ فلسطينيٍّ يقطن غزة هو “لماذا يُسمح بحدوث هذا على الرغم من مرور 29 عامًا على سقوط نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا؟”. نحن نعرف لماذا تفعل إسرائيل كل هذا ؛ لأننا نشكل “الآخر” غير المرغوبٍ به، نحن اللاجئون الذين بمجرد وجودهم يمثلون تذكيرًا دائمًا بالذنب الأساسي الذي ارتُكِبَ في عام 1948 – جريمة التطهير العرقيّ المتعمّدة لثلثي الشعب الفلسطيني. لقد حلّت علينا اللعنة لأننا ننتمي للدين و “الإثنية” غير الصحيحين؛ لأننا ولدنا لأمّهاتٍ غير يهوديّات . ولكن معضلتنا الأزلية هي أننا لا نموت بصمت، بل نُحدث الكثير من الضجيج. فنحن نصرّ على قرع جدران خزان غزة .

أقوم في هذه الفترة بتدريس طلابي الجامعيين إحدى أفضل روايات غسان كنفاني،“ما تبقى لكم”. في هذه الرواية، يفقد البطل، و هو لاجئٌ يعيش في غزة، كل شيء باستثناء إرادة المقاومة. إنّ التمسك بتلك الإرادة ومواجهة رعب الاستعمار الإستيطاني الصهيونيّ يتطلّب رؤية تمكنه من العودة إلى يافا حيثما فقد والده على أيدي العصابات الصهيونية عام 1948م. و من خلال النقاشات المتعددة مع طلابي, وصلنا لنتيجة أن بطل الرواية يمّت بصلة لمعظمهم، لدرجة أنَّ البعض منهم يعرّفون هويّتهم من خلاله. جمعيهم يوافقون على عدم إمكانيّة التوصل إلى أيّ حلٍّ سياسيٍّ دون تطبيق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194، الذي ينص على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى القرى والمُدُن التي تم تطهيرهم عرقيًّا منها عام 1948م. لذلك لم أستغرب عندما صادفت العديدمن طلابي بين المتظاهرين على السلك الشائك لسجن غزة.نحن في غزة نيقن أن إسرائيل ستفلت من العقاب كما حصل سابقاً حيث لم يسبق لأحد أن حاسبها على أيٍّ من المذابح التي ارتكبتها إطلاقًا؛ ونعلم أيضًا أنها سترتكب جرائم أخرى أكثر بشاعةً. ألم يُثبت تقرير الإسكوا بما لا يدع مجالاً للشك أنّ إسرائيل ترتكب جريمة الأبارثهيد ضد السكان الأصليين في فلسطين؟

نحن على يقين أيضًا بأنه لم يكن بوسع إسرائيل أن ترتكب كل هذه الجرائم لولا دعم الولايات المتحدة الأمريكية وما يسمى بالمجتمع الدوليّ. لقد فقدنا الأمل في الهيئات الرسميّة مثل جامعة الدول العربية ومنظّمة التعاون الإسلامي. لكننا, عوضاً عن ذلك, نعول على المجتمع المدنيّ الدوليّ لوضع حدٍّ نهائيّ لحمّام الدمّ المستمر الذي يرتكبه نظام الأبارتهيد الإسرائيليّ في وَضَحِ النهار.ولكن ما هي الوسيلة ؟

إنّ الوسيلة لتحقيق ذلك هي حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات حتى تمتثل إسرائيل لأحكام القانون الدولي. فلننسَ أمرَ المفاوضات العبثيّة التي ثبت كارثيّتها، تماما كما توقع الراحل إدوارد سعيد في عام 1994 ؛ ولننسَ أيضاً اقتراح حل الدولتين العنصري الذي قتلته إسرائيل قبل أن يُولد والذي لا يعالج جوهر القضية الفلسطينية القائم على أن 6-7 مليون لاجئ يصرّون على حق العودة المكفول في القانون الدولي.إن نافذة الأمل الوحيدة تتجسد في حملة المقاطعة المتنامية, بالإضافة إلى التحشيد الجماهيري, التي يدعمها أشخاص واعون في جميع أنحاء العالم. إنهم يعون تماما أن نضالنا غير طائفيّ، وأنه مكفولٌ في المبادئ الأساسية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، مهما حاولت وسائل الإعلام الغربية و حملة الهاسبراة الإسرائيلية المنافقة جاهدة تغطية الشمس بغربال، فهي نفس الشمس التي أشرقت على بطل رواية كنفاني آنفة الذكر بعد أن تخطى الحدود الشرقية لقطاع غزة.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close